هاتف الجان “محمدا المبعوث”

الجعد بن قيس المرادي الشاعر أحد بني غطيف روى حديثه أبو سعد النيسابوري في كتاب شرف المصطفى قال قال الجعد بن قيس وكان قد بلغ مائة سنة خرجنا أربعة نفر نريد الحج في الجاهلية فمررنا بواد من أودية اليمن فلما أقبل الليل استعذنا بعظيم الوادي وعقلنا رواحلنا فلما هدأ الليل ونام أصحابي إذا هاتف من بعض أرجاء الوادي يقول:

ألا أيها الركب المعرس بلغوا * إذا ما وقفتم بالحطيم وزمزما

محمدا المبعوث منا تحية * تشيعه من حديث سار ويمما

وقولوا له إنا لدينك شعية * بذلك أوصانا المسيح بن مريما

فذكر الحديث بطوله وفيه قصة إسلامه.‏

شارك هاذا المقال !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق